Capture d’écran 2020-12-28 à 16.59.06.pn
Capture d’écran 2020-12-28 à 16.44.00.pn

مريول الجمعية

في موسم المئوية

إشري

هذا العرض خاص بالقاطنين خارج تونس 

وفات "عمر العبيدي" توحد الجميع و هذا سبب تأخر الموقف الرسمي للنادي الإفريقي


لا يزال الجميع تحت وقع الصدمة بعد وفات محب النادي الإفريقي "عمر العبيدي"، غرقا في وادي "مليان" إثر مواجهات مع الأمن بعد مباراة النادي الإفريقي و أولمبيك مدنين.

هذا و إن تباينت الشهادات من من أكد أن الفقيد قد تم دفعه من قبل بعض الأمنيين في الواد رغم أنه إستنجد بهم بسبب عدم إجادته للسباحة، و بين شهادات أمنية تنفي ما وجه لها من إتهامات و الحال أن السؤال الذي لم يتم الإجابة عنه لماذا يهرب شاب من الأمن لمسافة 3 كيلومترات ثم يحاول قطع الواد و هو لا يجيد السباحة إن لم يدفع لذلك دفعا؟ 

سؤال سيبقى حتما في حاجة إلى إجابة و لن تخمد نيران عائلة الفقيد و كل من تعاطف معه إلا إذا ما قدمت التفاسير و البراهين الكاملة.

أما الحقيقة الوحيدة التي يمكن الحذيت عنها إلى حد الآن، هو أن وفات "عمر" وحدت الجميع بمختلف إنتماء اتهم. إذ رأينا في مراسم دفنه أمس حضورا لافتا من محبي جميع الأندية تقريبا. هذا بالإضافة إلى التعازي الرسمية للأندية المنافسة على غرار ترجي تونس و النجم الساحلي و النادي الصفاقسي. 

أما على مستوى الأحباء فإن التعاطف كان أكبر و أوضح إذ قام بعض أحباء النادي الصفاقسي بالمنادات للقيام بتجمع أمام مقر ولاية صفاقس اليوم للتنديد بالتعامل الأمني مع الجماهير. كما نددت العديد من الصفحات، المحسوبة على ترجي تونس، بالواقعة مذكرة بالقمع البوليسي الذي تعانيه كل الأندية تقريبا.

أما من الناحية الرسمية للنادي الإفريقي، ففي حين ندد العديد من أحباء الإفريقي بالصمت المحير للمسؤولين إلا أن المتتبع لوسائل الإعلام يلاحظ أنه "علي لولو" الناطق الرسمي قد تدخل في عديد البرامج الإذاعية على غرار موزاييك، أم أف أم، جوهرة أف أم و الإذاعة الوطنية و ندد بشدة بوفات محب الإفريقي و وجه النداء لكل المحامين المحسوبين على النادي إلى تتبع من تسبب في وفات "عمر العبيدي". 

هذا و سيكون "علولو" ضيفا في برنامج "بالمكشوف" الليلة على قناة "حنبعل". هذا و تجنب الناطق الرسمي في كل تدخلاته توجيه التهمة لأي كان إلى حين فتح تحقيق جدي للكشف على ملابسات الواقعة.