هذا ما إشترطه "الدريدي" خلال إجتماعه بـ "عبد السلام اليونسي"



بعد إنتهاء بطولة هذا الموسم، الذي كان طويلا و متعبا لجميع الأندية و بالخصوص النادي الإفريقي، هذا الأخير أنهى المسار في المرتبة الخامسة، جمع لقاء أول أمس الثلاثاء بين رئيس النادي "عبد السلام اليونسي" و مدرب فريق كرة القدم "لسعد الريدي" للتباحث في مستقبل الفريق و للإعداد للموسم المقبل.


و تم النقاش في هذا اللقاء حول موضوعين إثنين. الأول مصير "الكوتش" و الثاني مستقبل اللاعبين. بالنسبة للموضوع الأول فقد تم الإتفاق على مواصلة المشوار معا لموسم إضافي. و تفعيل تمديد العقد الذي أمضي بين الطرفين خلال شهر جوان الفارط.


أما بالنسبة لموضوع مستقبل اللاعبين فقد طالب "الدريدي" بتعزيز الرصيد البشري بلاعبين يمكنهم تقديم الإضافة و عدم القيام بنفس أغلاط الماضي حين تجاهلوا الأسماء التي وضعها هو على الطاولة و جلبوا آخرين لم يتمكنوا من مساعدة الفريق.


و من ناحية أخرى إنطلق "الدريدي" في عملية غربلة اللاعبين بشكل مبكر إستعدادا لموسم المئوية. و إلى حدود كتابة هذه الأسطر فقد سقط إلى حد الآن إسمان و هما "كارلوس شافاريا" الذي قبل مبدئ الإنفصال مقابل 150 ألف دينار، و "منذر الڨاسمي" الذي لن يتم تفعيل بند الشراء المضمن في عقده، في إنتضار أسماء إضافية سيتم الشف عنها خلال الأيام القليلة القادمة.

755 عرض