top of page

من بينها التصويت عن بعد: امتيازات جديدة لمنخرطي النادي الإفريقي و هذه تفاصيلها


لا يختلف إثنان من أحباء الإفريقي أن القاعدة الجماهيرية التي يتمتع بها النادي هي فريدة من نوعها و أن دورها في إنقاذ "الجمعية" من عديد الإشكاليات كان كبيرا جدا و لعلا أهمها اللطخة الأخيرة (أكثر من 1،5 مليون دينار) و التي تمكن بفضلها الإفريقي من سداد جزء كبير من خطايا الفيفا و رفع عقوبة المنع من الانتداب.



أوفياء الغالية إمتدادهم يعبر حدود تونس ليتواجدوا بذلك في جميع أنحاء العالم و في كل القارات. هؤلاء على وجه الخصوص قدموا الكثير و الكثير لناديهم ووفروا أموالا طائلة خلال كل اللطخات التي مرت حتى و إن كانوا محرومين من أبسط حقوقهم و من بينها مثلا إمكانية الإنخراط و التصويت في الجلسات العامة عن بعد.


جماهير الأحمر و الأبيض خارج أرض الوطن ناضلت لسنوات طويلة لاقتلاع حقوقها في المساهمة في تقرير مصير ناديها و عدم الإكتفاء بتوفير المال فقط و ذلك عن طريق عديد الجمعيات و المنظمات، من بينها و على سبيل الذكر و ليس الحصر، "إتحاد أحباء النادي الإفريقي بالخارج" وهو ما تم فعلا إذ و حسب مصادر مقربة من إدارة النادي تمكنت هيئة الإفريقي من إعداد تطبيقة ستنشر قريبا للعموم يقوم من خلالها محب نادي باب جديد في كل مكان في العالم من اقتناء انخراطه السنوي و المشاركة في الجلسات العامة مباشرة و كذلك التصويت خلال الإنتخابات.



عديدة هي الامتيازات التي ستوفرها هذه التطبيقة حسب مصادرنا و سيتم الإعلان عنها قريبا جدا و هو خبر مفرح انتضرته الجماهير بفارغ الصبر منذ مدة طويلة سيجعلها الأولى في تونس التي تتمتع بهذا الإمتياز.


٤١٩ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page