مفاجئات بالجملة في ملفات فساد ضد أعضاء هيئة "اليونسي" و ما سبق 

ذكرت بعض المصادر ، اليوم الخميس 13 فيفري 2020 ، أن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أحالت على أنظار القضاء ملفا كبيرا يتعلّق بشبهات فساد وسوء تصرف مالي وإداري تتعلّق الرئيس الحالي للنادي الإفريقي "عبد السلام اليونسي".

ويحتوي الملف القضائي على شبهات فساد اداري ومالي منسوبة لرئيسي الهيئة المديرة السابقة والحالية لجمعية النادي الافريقي إضافة الى نسبة شبهات غسل أموال تعلقت بهما ضدّ كل من الرئيس السابق "سليم الرياحي" و "اليونسي" إضافةً إلى تواطؤ بين بعض الأطراف للإضرار بمصلحة جمعية النادي الإفريقي منسوبة إلى النائب الأول لرئيس الجمعية "مجدي الخليفي" ووكيل اللاعبين "معز الشابّي" ومن معهما.

كما اشتبهت الهيئة في تجاوزات مرتبطة بطبع وتوزيع تذاكر المباريات بهدف اختلاس وسرقة محصولها منسوبة إلى "مكرم العبروقي" ومن معه إضافةً إلى شبهة سوء تصرّف في حساب بنكي مفتوح لفائدة فروع الشبّان للنّادي منسوبة للرئيس السابق لفروع الشبّان "فوزي الصغير".

أما بالنسبة "لمجدي الخليفي" ، في علاقة بعقود اللاعلبين ، فقد تبين أن عملية الفساد تتمثل في استقدام لاعبين وتسجيلهم ثم مغادرة تونس مثل اللاعبين الكامرونيين "صونق" و "يونقا" اللذان قدما إلى تونس وبعد تسجيل اسمهما في المنظومة غادرا وقاما بتقديم شكاية ضد جمعية النادي الافريقي لدى الجهات القضائية الدولية و التي قضت بإلزام النادي الإفريقي بدفع مبلغ جملي قدره 452 ألف أورو.