top of page

"لسعد الدريدي": هذا إلي موجود في الوقت الحالي و ليوم ربحنا نقطة


في أول ظهور له في البطولة اليوم، إكتفى النادي الإفريقي بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله أمام الصاعد حديثا للرابطة الأولى مستقبل رجيش سجلهما اللاعب "كايتا"، الأول في مرماه في الدقيقة 60 و الثاني عدل به النتيجة في الدقيقة 71.


نادي باب جديد لم يقدم مردودا مرضيا و ذلك لعديد الأسباب لعلى أهمها الإعتماد على تشكيلة شابة تضمنت 7 لاعبين شبان بن بينهم 3 لاعبين من الآمال و لاعبين من الأواسط مع بعض لاعبي الخبرة على غرار "وسام يحيى"، "عاطف الدخيلي" و أحمد خليل" هذا الأخير شارك في مركز مدافع محوري مما أثر كثيرا على مردود وسط الميدان.


أما الأسباب المباشرة فيمكن تصنيفها إلى صنفين إثنين:


الأول عدم تأهيل اللاعبين الجدد بعد أن عول عليهم الكتوش خلال كامل فترة التحضيرات بعد التطمينات التي تلقاها من قبل رئيس النادي "عبد السلام اليونسي" الذي أكد للمدرب أنهم سيكونون على ذمته إنطلاقا من الجولة الأولى إلا أنه عجز في الإيفاء بوعده مجددا بعدم التمكن من رفع عقوبة المنع من الإنتدابات.


الثاني، و بعد أن أصبح عدم تأهيل المنتدبين الجدد واقعا لا مفر منه، غير "لسعد الدريدي" في خطته و في إختياراته التي إعتمدها طيلة فترة التحضيرات و أصبح يعول على بعض الأسماء الشابة من بينها المهاجم "آدم قرب" الذي كان متميزا طيلة الفترة الأخيرة و هداف الفريق في الوديات. و لكن و بسبب تراخي و عدم مسؤولية هيئة "اليونسي" لم يتم إخضاع اللاعب إلى الفحوصات الطبية اللازمة يومين قبل مباراة اليوم مما تسبب في رفض تأهيله من قبل الجاعة. نفس الحال بالنسبة لـ"أيوب بن مشارڨ".


أضف إلى ما ذكر أعلاه، إصابة كل من "غازي بن عبد الرزاق" و كذلك "إسكندر العبيدي" الذي شهدناه يشارك اليوم في الدقيقة 50 مكان "شهاب العبيدي" و هو التغيير الوحيد الذي قام به الإطار الفني مما يفسر إنعدام الحلول على بنك البدلاء.


بعد المقابلة، و في تصريح له، لخص المدرب "لسعد الدريدي" الوضعية الحالية في جملة واحدة حين قال "هذاك إلي موجود في الوقت الحالي و ليوم ربحنا نقطة قدام مستقبل رجيش".


٩٤٨ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page