لاعبي النادي الإفريقي يصعدون و يزيدون الوضع تعقيدا

لم تكف أقلام الصحفيين و المدونين في الأيام الأخيرة عن الكتابة عن مشاكل النادي الإفريقي المتراكمة. إذ جائت أحكام الفيفا الجديدة لترفع الستار مجددا عن ملفات اللاعبين، بعد أن أسدل إثر اللطخات التي قامت بها الجماهير و لكن كان الجميع يعلم أنه سيرفع مجددا عاجلا أم آجل. الأحكام الأخيرة بخصوص ملف الكمرونيين و ديريك ساسراكو عجلت باندلاع الإحتجاجات في صفوف الجماهير بما أن تلك الملفات تسببت فيها هيئة "اليونسي" و التي كان من المفروض أن تغلقها و ليس أن تفتح آخيرن أكثر تعقيدا. جماهير النادي اصطفت وراء مطلب واحد و هو مغادرة "اليونسي" قبل الحديث عن خطة إنقاذ أو غيرها من الخطط العاجلة. و مما يزيد الوضع تعقيدا هو التحركات التي سجلناها في صفوف اللاعبين و خاصة منهم الكوادر و الذين أبلغوا الرئيس بأنهم سيقومون بفسخ عقودهم من جانب واحد إن لم يتسلموا مستحقاتهم كاملة قبل العيد، أي بعد 4 أيام من الآن. وضعية حرجة جدا يمر بها النادي الإفريقي هذه الأيام. بين انتفاضة الجماهير و اللاعبين و تعنت "عبد السلام اليونسي" الذي يرفض المغادرة و كذلك يعجز على إيجاد الحلول اللازمة.