Capture d’écran 2020-12-28 à 16.59.06.pn
Capture d’écran 2020-12-28 à 16.44.00.pn

مريول الجمعية

في موسم المئوية

إشري

هذا العرض خاص بالقاطنين خارج تونس 

زادتها مباراة الدربي إثباتا: إدارة نادي باب جديد بلا "رجال"!



في بلاد الكرة الحقيقة و بالتحديد في الدول الأوروبية، أين تقف جميع الأندية على قدم المساوات، لا يعلو على أرضية ميدان المباريات صوت فوق صوت القانون. فمثلا في البروميار ليغ لا يمكن لأحد أن يتوقع نتيجة مباراة تجمع صاحب المرتبة الأولى بصاحب المرتبة الأخيرة قبل صافرة النهاية و ذلك لأن الجميع يتمتع بنفس الحقوق و لا مجال لسرقة الجهود.


هذا كان في عالم آخر ليس كعالمنا، إذ في تونس لا صوت يعلو على أرضية ميدان المباريات فوق صوت الفوضى. فالفوضى عملة الميدان تأتيك بحقك و ما لا حق لك فيه. هذا ما لم تفقهه إدارة النادي الإفريقي منذ زمن طويل جدا و لذلك كان النادي الإفريقي دائما من يدفع "فاتورة" سياسة الميدان.


اليوم، و خاصة بعد مباراة الكلاسيكو و كذلك مباراة الدربي، إزددنا قناعة بأن نادي الشعب بلا "رجال" في إدارة "اليونسي". إذ لم يحرك أحد ساكنا عندما سرق "الجريدي" عرق "الرجال" من اللاعبين. و لم يحركوا ساكنا حين تم الإعتداء على لاعب الإفريقي "وسام بن يحيى" على مسمع و مرأى الجميع و لم يحاول أحد من إدارة "اليونسي" مساندة لاعبيه. و لم يحتج أحد من أشباه "الرجال" على حركة "المباركي" و لم يكتب أحد من أشباه "الرجال" تنديدا واحدا على الصفحة الرسمية. بل شاهدنا رئيس فرع كرة القدم "الوسلاتي" يتباكى بعد خدش سيارته الفاخرة بعد المباراة و لم نراه مساندا للاعبيه خلال المباراة.


لم نرى و لو موقفا رسميا واحدا من إدارة بلا "رجال" على ما حصل "للرجال" على أرضية الميدان و نحن على بعد سويعات من إجتماع مكتب الرابطة. أليس هذا بمخجل لنادي قارب 100 سنة من التاريخ؟


إلى متى يا "اليونسي" ...

833 عرض