بيان عن رابطة أحباء النادي الإفريقي إثر تأجيل الجلسة العامة الإنتخابية


إثر إجتماع اللجنة القانونية لرابطة أحباء النتادي الإفريقي و بالتشاور مع الهيئتين المديرة و الموسعة للرابطة، يهم الرابطة التنويه بالتالي:


1/ على إثر قرار إسقاط القائمتين من طرف اللجنة المستقلة للإنتخابات، نذكر أنه قانونا أقرب تاريخ ممكن لإنعقاد جلسة عامة إنتخابية هو 27 جوان 2018 و ذلك حسب منطوق الفصل 28 الفقرة الأخيرة من القانون الأساسي لجمعية النادي الإفريقي.


2/ و يعتبر هذا التاريخ ثابتا لا يمكن تحديد تاريخ آخر قبله، إلا في حالتين:


* بطلب من 2/3 المنخرطين أي 323 منخرطا يدعون فيه لإنعقاد جلسة عامة خارقة للعادة تكون لها صلاحيات البت في ما تراه صالحا.


و نتمنى لو يمكن تحقيق هذا الإجراء للخروج من المأزق الإجرائي.


* أو في حالة قيام إحدى القائمتين أو كليهما بقضية إستعجالية من أول يوم عمل مفتوح لدى القضاء المختص للطعن في قرار لجنة الإنتخابات، و الحصول على حكم قضائي بات في إبطال قرار اللجنة القاضي بإسقاط القائمتين، و بالتالي متى رًبحت القضية يمكن تحديد جلسة عامة إنتخابية بالقائمتين بعد 24 ساعة من الإعلام بالقرار.


و بالتالي التقليص من المدة المستوجبة صلب الفصل 28 فقرة أخيرة وهي شهر على الأقل و ربح وقت للتحضير للإستحقاقات الرياضية القادمة.


3/ في حالة عدم توفر أي من الإستثنائين السابقين و إقرار موعد 27 جوان لانعقاد الجلسة العامة الإنتخابية، فإننا نقترح التالي:


سيتم وجوبا إعادة فتح باب الترشحات/ و في هذا الصدد نقترح تاريخ 7 جوان لفتح باب الترشحات و ذلك قصد ترك عشرة أيام للتشاور بين عائلة النادي الإفريقي حول هذا الموضوع.


* و نقترح تاريخ 17 جوان لغلق باب الترشحات.


* و خلال فترة العشرة أيام ما بين فتح و غلق باب الترشحات (من 7 إلى 17 جوان) ندعو اللجنة المستقلة للإنتخابات أن يكون لها دور فعال و نشيط و توجيهي فيما يخص دراسة و قبول ملفات الترشح.

و ذلك بالمساعدة و المساهمة في قانونية ما يقدم لها من وثائق.


* و تبقى مهلة عشرة أيام بين 17 جوان (تاريخ غلق الترشحات) و 27 جوان (تاريخ الجلسة العامة) للقائمات المترشحة و التي وقع قبولها وجوبا بإعتبار الدور النشيط لللجنة، للحملة الإنتخابية للقائمات المترشحة و تقديم برامجهم و تصوراتهم لقائدة النادي في الفترة القادمة.


4/ وباعتبار ما يفرضه القانون من إنتظار على الأقل مهلة شهر من أجل إنعقاد جلسة عامة إنتخابية، فإننا أمام الإستحقاقات الأكيدة و العاجلة للتسيير اليومي للنادي و ما ينتظره من خطايا و تجديد عقود لللاعبين و أنتدابات و تحضير للموسم الرياضي القادم، نطالب كل مكزنات بالوقوف ماديا و معونيا مع النادي من أجل إنجاح التحضير للموسم الرياضي القادم.