بهذه الطريقة ستتفادى الجامعة و هيئة اليونسي إعادة الإنتخابات



بعد أن خلناه أغلق نهائيا، فتح من جديد ملف إنتخابات النادي الإفريقي بعد حكم صادر عن المحكمة الإبتدائية بتونس العاصمة القاضي بمواصلة المسار الإنتخابي و الذي أعلنت عن إنهائه سابقا لجنة الإنتخابات صلب الجامة التونسية لكرة القدم.


قرار بعثر أوراق هيئة "اليونسي" و كذلك جامعة "الجريئ". هذه الأخيرة و بعد تسلم نسخة من الحكم قررت إحالة الملف للجنة الإنتخابات للنظر و الحكم فيه، بما أنه لا سلطة لديها في هذا الإختصاص، حسب البيان الصادر على صفحتهم الرسمية على الفايس بوك.


و مثلما يعلم متتبعي كرة القدم في تونس هنالك سوابق لجامعة كرة القدم التي ضربت عرض الحائط سابقا أحكام مماثلة صادرة عن محكام مدنية. و بالتالي فإن جماهير نادي باب جديد لا تعلق آمالا كبيرة في إستكمال المسار الإنتخابي مثلما صدر في نص الحكم.


و لكن ما هي الحلول المتاحة لدى لجنة الإنتخابات و هيئة النادي الإفريقي لتجنب هذا السيناريو الذي لم يكن في الحسبان؟ حسب المعطيات التي بحوزتنا فإن الحل الوحيد هو إدعاء أو تقديم ما يفيد أن هيئة "عبد السلام اليونسي" سحبت التوكيل الذي أعطته للجامعة للتكفل بالمسار الإنتخابي بعد غلق باب الترشحات في المرة الأولى. إذ أنه و في هذه الحالة يصبح موقف "لجنة الإنخابات" و من ورائها جامعة كرة القدم سليم تماما إذ أن من يعطي التكليف و يسحبه هي إدارة النادي فقط. و هذا هو السيناريو الأقرب لبقية مسلل إنتخابات الإفريقي.


عموما، قامت الجامعة باستئناف قرار المحكمة الإبتدائية و ما هي إلا أيام قليلة و سيصدر الحكم و ستنعلم إن كان السيناريو المذكور هو الذي إتبع أم أنه في جراب "الجريئ" أكثر من حل.