top of page

بفضل "حسان" و "العبيدي": النادي الإفريقي يعود بنقطة من ملعب الشابة



لحساب الجولة السابعة و الأخيرة من مرحلة ذهاب بطولة كرة القدم تمكن النادي الإفريقي من العودة بتعادل من ملعب الشابة بهدف لمثله بعد أن تمكن "ياسين الشماخي" من هز شباك الخصم في الدقيقة 55 قبل أن يسجل هدف تعديل الكفة المدافع كوناتي في الدقيقة 77.


خلال الشوط الأول بسط النادي الإفريقي سيطرة مطلقة على الهلال الشابي بعد السيطرة على وسط الميدان و اتباع الضغط العالي الشيئ الذي صعب مهمة أصحاب الأرض في بناء اللعب و الخروج من مناطقهم. إلا أن سيطرة الأفارقة كانت عقيمة في ظل فشل خط الهجوم في إستغلال بعض الفرص المتاحة و خاصة منهم "علي العمري" الذي أصبح عبئا كبيرا على هجوم نادي باب جديد و هو ما جعل جماهير النادي و كل المتابعين يتسائلون ما سر مواصلة الإعتماد عليه و هو الذي يشكو من اصابة و لم يتمكن من تقديم و لو إضافة تذكر خلال المباريات التي شارك فيها.


هذا و في حين كان الجميع ينتظر هز شباك هلال الشابة يتحصل هذا الأخير على ضربة جزاء من وحي خيال الحكم "نظال لطيف" إلا أن الحارس "معز حسان" تألق في الصد و المحافظة على شباكه لينتهي الشوط الأول بنتيجة التعادل السلبي.


في الشوط الثاني قام "الوحيشي" بإدخال "خليل القصاب" مكان "رودريغ كوسي" لمحاولة الذهاب أكثر نحو مرمى الشابة و هذا ما كان فعلا بعد أن إستغل "الطاوس" خطئ فادح من مدافع الخصم الذي أهدى كرة ثمينة تمكن من تحويلها إلى تمريرة حاسمة سجل منها "الشماخي" هدف التقدم في الدقيقة 55.



بعد الهدف تراجع لاعبوا نادي باب جديد إلى الخلف مبكرا و حاولوا المحافظة على هدف التقدم عوضا على تدعيم النتيجة فأصبحنا نشاهد فقط هلال الشابة الذي حاول من كل الجهات دخول مناطق الإفريقي إلى أن تمكن المدافع "كوناتي" من تعديل النتيجة بتسديدة رأسية في الدقيقة 77. و لولا تألق "إسكندر العبيدي" من مناسبتين لتمكن أبناء "مارشان" من إقتلاع العلامة الكاملة في هذه المواجهة.


عموما و في ظل المردود السيئ للاعبين و مجريات اللعب قد تعتبر نقطة التعادل إيجابية للنادي الإفريقي الذي وجب عليه إعادة ترتيب بيته خلال فترة الراحة التي ستخضع لها البطولة و خاصة مراجعة الإختيارات الفنية للمدرب "منتصر الوحيشي" التي تطرح أكثر من نقطة إستفهام.


٢٬١٥٩ مشاهدة
bottom of page