بعد "وان مان شو" الجريئ: الفيفا تزيد في مخاوف "الكلوبيستية"


لا تزال جماهير النادي الإفريقي لا ترى آخرا لنفق المشاكل و الديون المتراكمة لناديها. خاصة و أن الوضع الحالي يثير القلق و المخاوف أكثر فأكثر.


إذ بعد "الوان مان شو" لرئيس الجامعة التونسية لكرة القدم "وديع الجريئ" الذي ظهر في فيديو يعرض فيه بالتفاصيل ما تبقى من ديون النادي و التي تفوق بقليل 16 مليون دينار، و لا نعلم لماذا تذكر "الجريئ" القيام بالتحيين الآن بعد أن صمت لأشهر، هاهي الفيفا تزيد في تعقيد الأمور بتحديد تاريخ 6 جويلية كحد أقصى لخلاص مستحقات "أونداما" و التي تقدر بحوالي 3 مليون دينار.


مبلغ كبير و مقلق و لكن التاريخ المحدد مقلق أكثر لأنه يأتي أياما قليلة قبل موعد الجلسة الإنتخابية يوم 15 جويلية 2020. مما قد يثير مخاوف من ينوي الترشح لرئاسة نادي باب جديد.


للتذكير فإن "أونداما" تم إنتدابه من قبل هيئة "سليم الرياحي" واطلقت رحلة المشاكل معه منذ ذلك الحين و زاد "اليونسي" الوضع تعقيدا بعد أن إختار توجيه المبلغ الذي أرسلته الفيفا كتعويض على فترة إصابة اللاعب لخلاص ديون أخرى عوضا على تسديدها لصالحه.