Capture d’écran 2020-12-28 à 16.59.06.pn
Capture d’écran 2020-12-28 à 16.44.00.pn

مريول الجمعية

في موسم المئوية

إشري

هذا العرض خاص بالقاطنين خارج تونس 

بعد طرده لـ"بلال الخفيفي" الحكم "الخميري" يدون إسم "فخر الدين الجزيري" على ورقة المقابلة



لا تزال مباراة البارحة بين النادي الإفريقي و إتحاد بن ڨردان تسيل الحبر بعد المردود الكارثي لزملاء "بن يحيى". و هي مباراة جائت لتؤكد معظلة الهجوم في الفريق الذي إكتفى إلى حد الجولة 20 من البطولة بتسجيل 17 هدفا أي بمعدل 0،85 هدف في المباراة، و هو معدل ضعيف جدا و لا يليق بنادي كبير كنادي باب جديد.


ردود الأفعال كانت و لا شك مبالغا فيها من قبل عديد الأحباء و كأنهم نسوا أو تناسوا المحدودية الفنية الكبيرة لعناصر الفريق منذ بداية الموسم. بل فضل البعض هضم حق الفريق و مساندة الحكم "الخميري" في الفضيحة التحكيمية التي قام بها أمس في حق نادي باب جديد.


هذا الحكم "الفضيحة" سعى و منذ اللحظات الأولى لإخراج اللاعبين من المقابلة و تشتيت تركيزهم بصافرته التي بالغ في إستعمالها كلما لمس الإفريقي الكرة. و لم يكفيه إحتساب هدف تسلل بل و رفض ضربة جزاء واضحة "لياسين الشماخي" كانت ستغير وجه المقابلة. هذا دون إعتبار المخالفات العديدة التي تغاضى عن إعلانها كلما كانت على مقربة من مناطق بن ڨردان.


ليختتم المسرحية بإقصاء، "بلال الخفيفي" الذي فقد السيطرة على أعصابه و هو ما سعى إليه "الخميري". هذا و بعد أن أعلن على نهاية المقابلة قام أيضا بتدوين إسم "فخر الدين الجزيري" على ورقة التحكيم بسبب إحتجاجه على صافرته خلال خروجه من أرضية الميدان. و هو ما يجعلنا ننتظر عقوبة مضاعفة للاعب و للفريق من قبل الرابطة.

833 عرض