بعد حرب كسر العظام بين "اليونسي" و اللاعين من سيكون الخاسر الأكبر؟




مثلما ذكرنا في مقال سابق، عاد رسميا كل من "زهير الذوادي"، "حمزه العڨربي"، "مهدي الوذرفي" و "سيف الدين الشرفي" إلى التدريبات الجماعية بعد أن كانوا على بعد خطوة من باب الرحيل عن النادي.


و خلافا لما تم ترويجه مؤخرا من قبل الناطق الرسمي القديم الجديد "كمال بن خليل" و الذي أراد مغالطة جماهير نادي باب جديد من خلال إدعاء أن قرار إبعاد الأسماء المذكورة كان لأسباب فنية و بالتنسيق مع المدرب الأول "لسعد الدريدي"، فإن السبب الحقيقي وراء إصرار "اليونسي" كان الشكاوي التي رفعها اللاعبون منذ الموسم الفارط لدى لجنة النزاعات للمطالبة بمستحقاتهم المتخلدة.


و حسب المعلومات التي تحصلنا عليها فإن رئيس النادي وضع شرطا وحيدا لمواصلة اللاعبين المذكورين مع النادي و هو تنازلهم على تلك الشكاوي مما يعني أن آخر همه كان الجانب الفني و إن كان اللاعبين قادرين على تقديم الإضافة أم لا مثلا تم إيهام الجماهير به عن طريق "بن خليل".


تلك الممارسة اللاقانونية التي إتبعها "عبد السلام اليونسي" لم تعطي أكلها طبعا مع رفض اللاعبين رفضا قاطعا أن يتنازلوا على مستحقاتهم و مع تواجد محامي متمرس في قضايا النادي الإفريقي "علي عباس" و الذي كان يعلم علم اليقين أن "اليونسي" سيكون هو الخاسر قانونا و بالتالي مزيد إثقال كاهل النادي بديون بالمليارات.


"اليونسي" و بعد أن إقتنع بأنه لن يصل إلى مبتغاه أراد إيجاد حل آخر و طبعا كان غير قانوني، و هو الذي إمتهن الحلول الغير قانونية، بتوجيه دعوة للاعبين للإلتحاق بصنف النخبة و الحال أن عقودهم تنص على النشاط صلب صنف الأكابر لا غيره الشيئ الذي زاد اللاعبين إيمانا بأنه لا حل صلحي مع هذا الرئيس و بالتالي تعنتوا و رفضوا أي تفاوض كان حول التخفيض في جراياتهم أو التقليص في مستحقاتهم.


و بوجود عقود مبرمة و مسجلة، و بعد إقتناع "اليونسي" بأنه لن يمكنه الضغط على اللاعبين بأي وسيلة كانت رضخ و قبل عودتهم للتدريبات رغما عنه.


و لكن ستظل الأسئلة المطروحة الآن كالآتي:


كيف ستكون العلاقة بين الرباعي المذكور و النادي من ناحية خلال الأيام القادمة؟ و من ناحية أخرى كيف ستكون علاقتهم مع الإطار الفني؟

هل سيظلون عبئا على النادي و يكتفون بالتدرب فقط دون التعويل عليهم في المسابقات الرسمية مثلما حصل مع "شفاريا" مثلا؟

أم ستفرض الظروف و الواقع المرير الذي يمر بها النادي، خاصة في وجود عقوبة المنع من الإنتداب، تواجدهم في التشكيلة الأساسية أو في أسوء الحالات على بنك البدلاء؟ مع العلم أن جماهير النادي إجتمعت على أنهم لن يتمكنوا من تقديم أي إضافة للفريق في موسم يود الجميع أن يكون إستثنائي.


للمتابعة

8197 عرض