بعد تلبية نداء الواجب في رادس: جماهير الإفريقي على موعد جديد مع الواجب في قاعة القرجاني


أكدت جماهير النادي الإفريقي للمرة الألف أنها الأقوى و الأكبر و الأكثر وفاء و إخلاص لناديها سواء في تونس و العالم العربي و حتى في العالم أجمع. إذ و في كل مرة ضن فيها البعض أن النادي سيفقد جماهيره بسبب المشاكل المتراكمة إلا و جاء رد أحباء نادي باب جديد مدويا يصم آذان المتربصين.


شعب القلعة الحمراء و البيضاء كذب الجميع يوم الثلاثاء حين حضر بعدد كبير فاق 30 ألف محب في ملعب رادس رغم التوقيت و تاريخ مباراة عادية في دور تمهيدي لدوري أبطال إفريقيا. الشيئ الذي أبهر العدو قبل القريب و صفق الجميع للوفاء الذي لا حد له.


أحباء الإفريقي إختاروا كالعادة مواصلة الكفاح من أجل "الغالية" و قرروا مساندة النادي مساندة لا مشروطة أمس، اليوم و غدا. و لكن على تلك الجماهير أن تعي جيدا أن الإفريقي ليس فقط كرة قدم بل هو نادي متعدد الإختصاصات ووجب دعم كل الفروع و خاصة هذا الموسم الذي رفعنا فيه جميعنا التحدي الأكبر.


هذا و بعد الحضور المتميز في رادس، سيكون مجانين الإفريقي على موعد لا يقل أهمية يوم السبت المقبل في قاعة المرحوم "شريف باللامين" لمساندة فرع "الشيخة" في مباراة صعبة أمام نجم حلق الواد في إطار ذهاب الدور النصف النهائي لكأس الجامعة.


للتذكير فإن الإفريقي كان صاحب النسخة الأولى السنة الفارطة، و التي دارت في ضروف شبيهة بالتي يمر بها النادي اليوم و لكن عزيمة لاعبي السلة و المسؤولين و كذلك الجماهير أحدثت الفارق فتوجت "الغالية" رغم أنف الجميع. و ها نحن على موعد جديد متجدد لإثبات أن لا كلمة تعلو فوكة كلمة شعب النادي الإفريقي.


فكونوا في الموعد .....