بعد تغيير حاسم من"لسعد الدريدي": النادي الإفريقي يهزم نادي حمام الأنف و يمضي على الإنتصار الثاني له




إنتهت منذ قليل مباراة ملعب المنزه، و التي جمعت نادي حمام الأنف بالنادي الإفريقي، لحساب الجولة الثانية من البطولة التونسية لكرة القدم بانتصار نادي باب جديد بهدف دون رد، و يمضي على إنتصاره الثاني و المتتالي في أولى جولات الموسم.


النادي الإفريقي، و على غرار مباراة الملعب التونسي في الجولة الأولى و التي إنتصر فيها بثلاثية نظيفة، قدم وجها مغايرا على الذي ظهر به طيلة الموسم الفارط. إذ بات تكتيك اللإطار الفني واضحا جدا من خلال اللعب على مسافة حوالي 25 متر من مرى "الدخيلي" و تسليط ضغط متواصل على دفاع الخصم و خلق أكثر من فرصة تهديفية.


هذا و إن لم يقدم زملاء "زهير الذوادي" مردودا جيدا في الشوط الأول، لعله بسبب الجاهزية البدنية إذ لعب نادي باب جديد مباراة كبيرة يوم السبت الماضي بينما هي المباراة الأولى لنادي حمام الأنف، إلا أنهم في الشوط الثاني رفعوا في النسق و زادوا في محاولاتهم مع التقليص في الإعتماد على التوزيعات الطويلة التي طغت في الشوط الأول.


من جديد تغيير حاسم من "لسعد الدريدي"


و مع إنتصاف الشوط الثاني و تأخر الهدف بسبب التسرع أمام المرمى في بعض الأحيان، و تألق حارس نادي حمام الأنف في أحيان أخرى، و مع تقدم لاعبي الهمهامة بعض الشيئ إلى الأمام قام "لسعد الدريدي" بتغيير تكتيكي في الدقيقة 66 بإدخال "وسام بن يحيى". هذا الأخير و من لمسة أولى تمكن في الدقيقة 67 ،أي دقيقة وحيدة بعد دخوله من هز شباك نادي حمام الأنف مستغلا تمريرة حاسمة من "باسيرو كومباوري".


بعد أخذ الأسبقية لم يتراجع لاعبي النادي الإفريقي إلى الخلف، كما كان معتاد عليه في الموسم الفارط، بل واصل في التقدم و الضغط. و حتى التعليمات التي تلقاها "بن مشارك" حين دخوله في الدقيقة 85، كانت تعطيل عملية إخراج الكرة من أقدام لاعبي حمام الأنف لإبقاء الضغط على خط دفاع هذا الأخير.


إذا إنتصار ثاني للنادي الإفريقي في الجولة الثانية يصل من خلاله إلى النقطة السادسة و هي نتيجة ممتازة قبل أن تركن البطولة إلى الراحة لأسبوعين قبل العودة يوم 13 سبتمبر أين سيتحول نادي الشعب إلى الشابة لمواجهة نادي المكان. و هي فترة كافية للإطار الفني للوقوف على بعض الأخطاء التي أرتكبت في المبارتين الفارطتين و تعديل الأوتار لمواصلة هذه الإنطلاقة الجيدة.

341 عرض
© Copyright Clubistes.net®