بعد السلة: لاعبي كرة اليد يستهينون بألوان النادي



إنهت منذ قليل مباراة الدور النصف النهائي للبطولة العربية و التي جمعت النادي الإفريقي بالعربي القطري بانتصار هذا الأخير بنتيجة .


نتيجة مهينة للنادي الإفريقي و لا يمكن قول عكس ذلك. لأن المردود الذي ظهرت به المجموعة كان ضعيفا جدا و مهينا لألوان نادي باب جديد.


قد يقول البعض بأن النتيجة كانت حتمية بسبب الأوضاع العامة، و لكن ليس ذلك بصحيح لأن المشاركة في دورة مماثلة يتطلب القليل من الجدية مهما كانت الظروف خاصة و أن إسم النادي في الميزان. هذا بالإضافة إلى أن الإفريقي قد تمكن من الفوز و بأريحية على نفس المنافس خلال التصفيات و هذا ما يجعلنا نتسائل على ما حصل قبل المباراة لكي يظهر الإفريقي بذلك المردود المخجل.


أما على المستوى الفني فلم نفهم ماذا أراد الكوتش "عياد" بالضبط من تلك الطريقة في التصرف في المقابلة. إذ حين بدئ المنافس في أخذ الفارق بتسيددات من بعيد مستغلا غياب الحارس أصر المدرب على مواصلة نفس التكتيك من خلال اللعب بست لاعبين و بدون حارس مما مكن العربي من تسجيل ما لا يقل على 5 أهداف سهلة. هذا بالإضافة إلى أنه قد قرر أخذ وقت مستقطع إلا في الدقيقة 22 و بعدأن أصبح الفارق 10 أهداف و هو تصرف غريب و غريب جدا من فني مثل "عياد".


عموما هزيمة تجعل نادي باب جديد يتنافس مع الخليج السعودي من أجل المرتبة الثالثة. و للتذكير فإن أبناء "أنور عياد" قد إنهزمو أمام الخليج في التصفيات. فبأي وجه سيظهرون غدا؟