Capture d’écran 2020-12-28 à 16.59.06.pn
Capture d’écran 2020-12-28 à 16.44.00.pn

إشري

مريول الجمعية

في موسم المئوية

Capture d’écran 2021-03-07 à 20.55.21.pn

إشري تسكرتك تو

المباراة القادمة

هذه العروض خاصة بالقاطنين خارج تونس 

بعد إصرارها على نشر الإشاعات: جريدة "الصريح" تؤكد للمرة الألف عداوتها للنادي الإفريقي


على إثر إنهزام النادي الإفريقي في الجولة الأخيرة أمام النجم الساحلي، و التي فقد على إثرها نادي باب جديد بطاقة العبور لكأس الكاف، قام "زهير الذوادي" بتوجيه نقد لاذع إلى المدرب السابق للفريق "فيكتور زفونكا" خاصة حول الإختيارات الفنية التي قام بها طوال مدة تدريبه.


و كما تحدث "الذوادي" على النقاط التي يجب العمل عليها و النقائص التي يجب تجاوزها في المستقبل لعدم إعادة سيناريو الموسم المنقضي.



هذا و تفاجئت جماهير النادي الإفريقي بمقالات جريدة الصريح المتتالية حول تصريح "زهير الذوادي" و التي لم يكفيها الحديث على ما توجه به اللاعب لمردبه من نقد، بل إفتعلت أكاذيب ووجهت تهم للذوادي لا أساس لها من الصحة من خلال إدعاء أنه قلل من إنتصار النادي الإفريقي في الدربي الأخير بل و أكد بأن الترجي هو النادي الأقوى في إفريقيا حسب نص المقال.


رابط المقال: إضغط هنا


هذا و يعلم جيدا متتبعي الصحافة في تونس ممارسات هذه الجريدة المعروفة بأنها الممثل الإعلامي لترجي بتونس. و لعلى العدد المهول من الأكاذيب التي تقوم بنشرها حاليا حول موضوع سحب تتويج ترجي بتونس هو خير دليل. إذ في مقال تنسب خبر إعادة الكأس للترجي بأمر من الفيفا و في مقال آخر تنشر تصريحات للاعبين من هنا و هنالك تؤكد فيها أحقية الترجي و غيرها من المقالات المطلية بالأحمر و الأصفر.


هذا إضافة إلا أن سياستها كانت دوما، و في كل المجالات سواء رياضية سياسية أو أخرى، تعتمد على إختلاق خبر مغلوط و تنشره على أساس أنها المنفردة به، و من ثم تكتب مقال آخر في شكل تسائل على مدى صحة الخبر التي نشرته هي سابقا، و ذلك لكي تبقي لنفسها على خط رجعة إن ظهر ما يكذب الخبر. و هذا تماما ما قامت به في تصريح الذوادي إذ نسبت للاعب ما قيل و من ثم عادت لكي تطرح الموضوع من باب التسائل و الإستغراب.


"الصريح" لم يكفيها إفتعال الإشاعات بل و لمزيد تعكير الأجواء إدعت بأن كل من "الدراجي" و "الذوادي" قد تقدما بشكاية لدى الفرقة المركزية الثانية لدى الحرس الوطني بسبب إتهامات زفونكا لهما بالتخاذل، و هو خبر أيضا مغلوط.


رابط المقال: إضغط هنا


و من هنا نريد تذكير أحباء النادي الإفريقي بعدم إتخاد هذه الجريدة المعروفة منذ زمن طويل بمعاداتها للنادي، كمصدر موثوق للمعلومة. و سبق و أن نوهنا بذلك في عديد المرات و أكثر من مرة في كل موسم سبق. و إذا ما قرأت خبر مصدره "الصريح" فهو حتما إما خبر منقول أو خبر أقرب إلى الإشاعة منه إلا الحقيقة.

814 مشاهدة
© Copyright Clubistes.net®