Capture d’écran 2020-12-28 à 16.59.06.pn
Capture d’écran 2020-12-28 à 16.44.00.pn

إشري

مريول الجمعية

في موسم المئوية

156686490_161088669071822_56642459896332

إشري تسكرتك تو

المباراة القادمة

هذه العروض خاصة بالقاطنين خارج تونس 

بعد أن شكل غيابه عائقا كبيرا للفريق: أخيرا الإفريقي وجد معوضا لـ"أسامة الدراجي"



لا يختلف إثنان على أن "أسامة الدراجي" يكاد أن يكون اللاعب الوحيد في النادي الإفريقي الذي يستحيل تعويض غيابه. خاصة في محدودية الرصيد البشري للفريق.


"الدراجي" هو حقيقة مايسترو فريق كرة القدم و هو الوحيد الذي بإمكانه اللعب في خطة صانع ألعاب و يعطي الإضافة المرجوة بلمساته السحرية و تمريراته الحاسمة. هذه الحقيقة تأكدت في عديد المناسبات و كلما غاب "بيكاسو" على الميادين لسبب أو لآخرا. فكلما إحتجب اللاعب إلا و تأثر المردود العام للفريق و لعلى مباراة النادي الصفاقسي في الجولة الفارطة أحسن مثال.


هذا و حاولت الأطر الفنية المتعاقبة على الفريق، من "ريغا" الذي عول أحيانا على "مشارڨ" إلى "الليلي" الذي جرب أكثر من لاعب في تلك الخطة إلا أن النتيجة كانت سلبية. و حتى "بن عثمان" الذي أعطاه "زفونكا" الفرصة في الجولة السابقة لم يقنع و غادر منذ 30 دقيقة الأولى.


و لكن يبدو أن هذه المرت كسرت الجرة، إذ و في مباراة الأمس أمام النادي البنزرتي إختار "زفونكا" وضع "وسام بن يحيى" في خطة صانع ألعاب. و قد رأينا اللاعب مندفعا أكثر نحو مرمى الخصم و لعب وراء خط الهجوم مباشرة و هو تمركز جديد لل"ڨولدن بوي" الذي عهدناه أقرب لخط الدفاع من خط الهجوم.


التركيبة الجديدة لخط الوسط أعطت أكلها إذ تمكن "بن يحيى" من تزويد لاعبي الهجوم بعديد الكرات و التمريرات الدقيقة و هو أيضا من كان وراء هدفي المباراة بتمريرتين حاسمتين للمهاجم القناص "ياسين الشماخي".


فهل يمكن أن نقول أخيرا قد أصبح لنا معوضا لـ"أسامة الدراجي" في غياب هذا الأخير؟

2395 مشاهدة
© Copyright Clubistes.net®