بعد أن سدت في وجهه جميع أبواب الحديقة "أ": الحديقة "ب" تفتح أبوابها لـ"كمال القلصي"




كما هو معلوم، كان من المبرمج أن يتولى المدرب السابق للنادي الإفريقي و إبن نادي باب جديد "كمال القلصي" الإشراف على الأصناف الصغرى مثلما سبق و أعلن عنه رئيس النادي "عبد السلام اليونسي".


و فعلا إنطلق الرجل في مهامه الجديدة صلب النادي و لكن سرعان ما إختار الإنسحاب بسبب جبهة المعارضة التي وجدها في الحدقية و التي رفضت رفضا قاطعا تواجده الذي إعتبروه خطرا يهدد مصالحهم الشخصية مثلما أشرنا إلى ذلك في مقال سابق.


"القلصي" و رغم الإبتعاد ضل منتظرا إتصال رئيس النادي "عبد السلام اليونسي" الذي وعده بالتدخل لوضع حد لهذه المهزلة. و لكن إلتزامات الرئيس و ضروفه الصحية الصعبة حالت دون ذلك ووجد "القلصي" نفسه في "التسلل".


هذا و في ضل إنقطاع كل قنوات الإتصال، سواء مع الرئيس أو مع إدارة النادي، سارعت إدارة الترجي بالإتصال بالكوتش لكي تعرض عليه مهمة الإشراف على الإدارة الفنية للفروع الشابه في الحديقة "ب". و ذلك وعيا منهم بقيمة الرجل الفنية و التي لا يختلف حولها إثنان. و حسب بعض المعلومات التي تحصلنا عليها فإن "القلصي" قد أعطى موافقة مبدئية في إنظار إتمام الإجراء ات التعاقدية.

1254 عرض