بتعادل الإسماعيلي و مازمبي: النادي الإفريقي يعود بانتصار مهم جدا من الجزائر



بطعم مباراة الإسماعيلي المصري، حقق النادي الإفريقي منذ قليل إنتصارا ثمينا على حساب صاحب طليعة ترتيب المجموعة، شباب قسنطينة، بنتيجة هدف دون رد سجله "باسيرو كومباوري" في الدقيقة 45 من الشوط الأول.


مباراة الجزائر كانت صعبة و صعبة جدا على نادي باب جديد. و التي تعامل معها الفني الفرنسي "زفونكا" بكل ذكاء من خلال إعتماد خطة 3ـ5ـ2 لسد كل المنافذ على مستوى الأروقة و التي تشكل نقطة قوة المنافس. و وعتمد في نفس الوقت على الهجمات المعاكسة مستغلا هفوات لاعبي وسط الميدان.


"البلبولي" في الموعد


من أهم نقاط قوة النادي الإفريقي اليوم هو الحارس المخضرم "البلبولي" الذي وقف سدا منيعا أمام هجمات لاعبي قسنطينة. و تمكن من إنقاذ مرمى الإفريقي في أكثر من مرة بتصديات حاسمة حالت دون عودة المنافس في المباراة. "البلبولي" كان اليوم رجل المباراة دون منازع و هو الذي أبقى على تركيز المجموعة و خاصة خط الدفاع من خلال توصياته المتواصلة طيلة المقابلة.


سيناريو مباراة الذهاب يعاد


بعد تسجيل النادي الإفريقي لهدفه نزل "السنافر" بكل ثقلهم إلى الهجوم ساعين لتعديل النتيجة، و هم يعلمون بأنهم يحتاجون إلى نقطة وحيدة لضمان الترشح إلى الدور الثاني. و قد أعطت ضغوطاتهم أكلها في الدقيقة 32 بعد أن إرتكب "العڨربي" مخالفة داخل مناطق الجزاء ليهدي فرصة لقسنطينة للعودة في المباراة إلا أن العارضة رفضت ذلك لتبقى النتيجة على حالها، في سيناريو ذكرنا بمباراة الذهاب حين أضاع "الشامخي" ضربة جزاء كذلك.


شوط ثاني دفاعي بامتياز


في الشوط الثاني حصل ما كنا نتوقعه و هو إكتفاء أبناء "زفونكا" بالدفاع مع محاولة عكس الهجمات من حين إلى آخر طمعا في إضافة هدف ثاني لقتل المباراة و قد جائت الفرصة فعلا من ضربة ركنية نفذها "الذوادي" بدقة كبيرة على رأس "العيادي" الذي رفض الهدية بالرغم من موقعه الممتاز لتمر كرته بجانب القائم.


فرضيات الترشح


صحيح أن الإفريقي حقق إنتصارا هاما و لكن مصيره ليس بين يديه. إذ أنه أصبح مطالبا بتحقيق 3 نقاط في مباراة الإسماعيلي المصري مقابل تعثر مازمبي إما بالهزيمة أو بالتعادل أمام قسنطينة خلال الجولة الأخيرة في لومومباتشي.

551 مشاهدة