بتركيبة جديدة: هل يواصل خط دفاع الإفريقي تألقه في ما تبقى من مشوار البطولة؟


تمكن النادي الإفريقي خلال الجزء الأول من البطولة التونسية لكرة القدم، من تقديم مستوى طيب و طيب للغاية على المستوى الدفاعي. إذ للأفارقة أحسن خط دفاع بعد قبول 5 أهداف فقط مع المحافظة على نظافة شباكه في 12 مقابلة من مجموع 16 لعبها إلى حد الآن.


هذا المردود الممتاز لا يعود فقط إلى تألق الحارس "عاطف الدخيلي" صاحب أفضل إحصائيات الحراس في البطولة هذا الموسم، بل أيضا إلى خط دفاع متماسك كان متكونا من "حمزه العڨربي" كظهير أيمن، "إسكندر العبيدي" و "فخر الدين الجزيري" كوسط دفاع و "آدم الطاوس" كظهير أيسر قبل أن يستبدل هذا الأخير في آخر الجولات بـ"غازي بن عبد الرزاق".


هذا و بعد التوقف المطول للبطولة بسبب جائحة كورونا، و بعد حصول العديد من التغييرات على المستوى البشري لنادي باب جديد، فقد الكوتش "لسعد الدريدي" ركيزة هامة في خط الدفاع و هو "فخر الدين الجزيري" الذي خير مغادرة النادي مع إنتهاء عقده يوم 30 جوان الفارط.


مغادرة "الجزيري" تزامنت مع عودة "بلال عيفه" الذي إسترجع مستواه الفني و أبرز حضورا بدنيا ممتازا خلال الفتره الأولى من التحضيرات ليصبح ورقة هامة للإطار الفني. إلا أنه سريعا ما عادت الأمور إلى نقطة الصفر بعد تعرض اللاعب إلى إصابة خلال المباراة الودية التي جمعت الإفريقي بالنادي الصفاقسي و أصبح غيابه على مباراة الإتحاد المنستيري يوم الأحد المقبل مؤكد.


و في ظل كل هذه التغيرات و بالإعتماد على المباريات الودية التي لعبها الإفريقي خلال فترة الراحة، سيكون خط الدفاع متكون و بنسبة كبيرة من "أيوب التليلي" كظهير أيمن، مع تغيير خطة "حمزه العڨربي" الذي سيكون جنبا إلى جنب مع "إسكندر العبيدي" في وسط الدفاع. أما الظهير الأيسر فسيكون "آدم الطاوس". أما بالنسبة لـ"غازي بن عبد الرزاق" فمن المرجح أن يشغل خطة ظهير أيسر هجومي أي أمام "الطاوس" و سيكون أقرب لخط الوسط منه لخط الدفاع.


هذا و يبقى السؤال المطروح هل سيتمكن نادي باب جديد من مواصلة تألقه على الجانب الدفاعي بهذه التركيبة الجديدة.

3100 مشاهدة