اليوم العودة للتمارين و 41 لاعبا سيكونون على ذمة الإطار الفني الجديد قبل الغربلة




بالرغم من عدم الإعلان الرسمي من قبل النادي الإفريقي، إلا أن جل المصادر الإعلامية أكدت إمضاء "لسعد الدريدي" لعقد مع نادي باب جديد لتولي مقاليد التدريب الموسم المقبل. و سيكون إلا جانبه سعيد السايبي كمساعد اول، زياد زيود كمساعد ثاني، سقراط البركاتي كمعد بدني و عادل النفزي كمدرب حراس.


هذا و من المنتظر أن تكون أول مصافحة للطاقم الفني الجديد مع اللاعبين اليوم، خلال أول حصة تدريبية إستعدادا للموسم المقبل. و بما أنه لم يتم إلى حد اللحظة التأكيد رسميا على خروج أي من لاعب الفيرق، فسيكون الرصيد البشري المتوفر للـ"الدريدي" كالآتي:


حراس مرمى: عاطف الدخيلي، سيف الدين الشرفي، أيمن المثلوثي، أيمن جاب الله، نود الدين الفرحاتي، غيث اليفرني.


مدافعين: بلال عيفه، شهاب الصالحي، فخر الدين الجزيري، حمزه العڨربي، إسكندر لعبيدي، والي ظيوف، يوسف العياشي، مختار بلخيثر، أيوب التليلي، سيف الماجري, علي العابدي.


وسط ميدان: أحمد خليل، أيوب مشارك، غازي العيادي، إبراهيم موشيلي، مهدي الوذرفي، عصام دخيللي، محمد سليم بن عثمان، أسامة الدراجي، وسام بن يحيى، سند الخميسي، رودريغ كوسي، زكريا العبدي.


مهاجمين: بلال خفيفي، منوبي حداد، وجدي الساحلي، ياسين الشامخي، زهير الذوادي، باسيرو كومباوري، ديريك ساسراكو، آدم الطاوس، لؤي العلوي, خليل عون الله، فراس الماجري، ڨطفية.


ملاحظات:


ـ لا يوجد أي عقد لأي من لاعبي الإفريقي ينتهي قبل جوان 2020.


ـ لم يتم الأخذ بعين الإعتبار نية الإستغناء على إسم من الأسماء من قبل الإدارة و لا نية مغادرة أي من اللاعبين الفريق ما لم يتم الإعلان عن ذلك رسميا.


ـ هنالك إشكال بين الإفريقي و إتحاد بن ڨردان حول عقد إعارة "غيث اليفرني" ففي حين يرى الإفريقي أن العقد قد إنتهى مع نهاية الموسم المنقضي إلا أن بن ڨردان ترى عكس ذلك، و هذا إختلاف قانوني شائك ستنظر فيه السلط المعنية.


ـ "علي العابدي" يزال على ذمة النادي الإفريقي بالرغم من إنتقاله إلى فرنسا من أجل الإمضاء لنادي باريس أف سي. و هي قضية إضافية في الأفق للإفريقي سببها المستحقات المالية طبعا.


ـ "مختار بالخيثر" عاد إلى تونس بعد إنتهاء عقد إعارته و لكن لم يتسنى له الجلوس إلى أحد من المسؤولين للنظر في وضعيته. و من المنتظر أن يظهر مع المجموعة سواء اليوم أو في الأيام القليلة القادمة.

1272 مشاهدة