Capture d’écran 2020-12-28 à 16.59.06.pn
Capture d’écran 2020-12-28 à 16.44.00.pn

إشري

مريول الجمعية

في موسم المئوية

Capture d’écran 2021-03-07 à 20.55.21.pn

إشري تسكرتك تو

المباراة القادمة

هذه العروض خاصة بالقاطنين خارج تونس 

النادي الصفاقسي يلحق "شبح" الإفريقي هزيمته الثالثة على التوالي


بعد هزيمتين متتاليتين أمام الملعب الڨابسي و الملعب التونسي، منت جماهير النادي الإفريقي أنفسها بردت فعل قوية اليوم أمام النادي الصفاقسي، خاصة بعد تغيير الإطار الفني بقدوم "شهاب الليلي" مكان "جوزي ريغا"، إلا أن ما حصل كان أسوأ مما مضى.

إذ لم يتعرف كل من شاهد المقابلة اليوم على لاعبي نادي باب جديد الذين كانوا غائبين تماما و كان حضورهم فوق الملعب من أجل الحضور فقط.


لاعبوا الإفريقي بان عليهم منذ الدقائق الأولى الإنهيار المعنوي، ربما بسبب الهزيمة الثقيلة أمام الملعب التونسي في الجولة الفارطة و التي لازالت ترمي بضلالها على الفريق بالرغم من مرور أسبوعين تقريبا على المقابلة. مباراة اليوم و إن لم تكن الجماهير تنتظر تغييرا كبيرا

لكنها لم تنتظر حتما مردودا كارثيا و غيابا للرغبه فاللعب التي شاهدوها اليوم مما يجعلنا نضع العديد من نقاط الإستفهام حول الأسباب الحقيقة وراء هذا المردود الهزيل و الهزيل جدا.


عموما لا يمكننا تحليل المباراة فنيا لأنه لم يكن هنالك مردود يناقش أو يحلل. و لكن ما يمكن قوله أن هزيمة ثالثة على التوالي و مرتبة متأخرة جدا بعد خمس جوالات، لا يمكن أن يكون إلا عار على نادي بلغ من العمر 98 سنة و لازلت تفصله إلا أشهر قليلة على مشاركة في دوري الأبطال.


اليوم، النادي الإفريقي بحاجة إلى إلتفاف الجميع أكثر من أي وقت مضى لمحاولت إنقاذ ما يمكن إنقاذه. فعلى الجماهير و المسؤولين و اللاعبين إستيعاب الدرس و لم الشمل و الكف على التقسيم الذي عانينا منه طوال الأشهر الأخيرة و التي كانت نتيجتها ما نراه اليوم.

40 مشاهدة
© Copyright Clubistes.net®