النادي الإفريقي يبحث على مدرب "مؤقت" و "جلال القادري" الأقرب لتعويض "زفونكا"




يبدو أن أيام الفني الفرنسي "فيكتور زفونكا" أصبحت معدودة في النادي الإفريقي، مثلما أشرنا في مقال سابق. إذ أن إدارة نادي باب جديد قد إنتطلقت فعلا في القيام بعديد الإتصالات لإيجاد مدرب بديل في أسرع وقت.


و حسب بعض المعلومات التي بحوزتنا، هناك إمكانية كبيرة جدا أن لا يكون "زفونكا" على مقعد بدلاء الفريق يوم الإثنين المقبل، حين يلاقي الإفريقي النجم الساحلي في إطار الدور الربع النهائي لكأس تونس في سوسة.


هذا و من بين الأسماء التي تم الإتصال بها نجد كل من "منتصر الوحيشي"، "لسعد الدريدي" و "جلال القادري". و لكن إلى حدود كتابة هذه الأسطر لم يتم الحسم في إسم المدرب الجديد للفريق. خاصة و أن شرط إدارة النادي أن يكون المدرب مؤقتا إلى حدود نهاية الموسم عجلت برفض كل من "الوحيشي" و "الدريدي" للعرض. مقابل قبول "جلال القادري" مما يجعلنا نقول بأن هذا الأخير سيكون الأقرب لإدارة مقاليد التدريب في الساعات القليلة القادمة.


شرط إدارة نادي باب جديد بأن يكون المدرب الجديد مؤقتا هو شرط غريب و يؤكد العشوائية التي تدار بها مقاليد النادي منذ إنطلاقة الموسم. خاصة و أن الأسماء لتي تم الإتصال بها هي أسماء أثبتت إمكانياتها الفنية سابقا و لها وزن في الساحة الرياضية أحب من أحب و كره من كره.

و من هنا نتسائل إن كان المطلوب هو مدرب مؤقت، فلماذا لا يتم تعيين "كمال القلصي" الذي له تجربة ناجحة مع النادي في مثل هذه الضروف التي يمر بها. و سبق له أن أكد جدارته بأن يكون مدربا لفريق نادي باب جديد و توج معه بكأس تونس برباعية في مرمى النجم الساحلي.

425 عرض
© Copyright Clubistes.net®