الملتقى الوطني السابع لخلايا أحباء النادي الإفريقي: تمخض الجبل فولد فأرا




على إثر إجتماعهم يومي السبت و الأحد الننقضين، في إطار الملتقى الوطني السابع، توصلت خلايا أحباء النادي الإفريقي إلى جملة من المطالب التي وصفتها بالملحة.


و لكن المتمعن في البيان الختامي للقاء و النقاط العشرة التي تم طرحها، يلاحظ من ناحية أولى، بأن الملتقى لم يأتي بالجديد و كان عبارة على إعادة طرح أفكار تم تداولها سابقا و في عديد المناسبات مثل فرض الإنضباط و تعيين إطار فني و محاسبة المسؤولين في فشل الموسم المنقضي و غيها من المطالب.


و من ناحية ثانية فقد تضمن البيان بعض النقاط التي لا جدوى من طرحها مثل فتح حساب جاري لجمع تبرعات الجماهير و هو حل طرح سابقا و تم وضع رقم حساب النادي على الصفحة الرسمية على الفايس بوك و شنت الحملات التحسيسية حينها من قبل العديد من الصفحات المحسوبة على الإفريقي و لكن لم يشاك أحد. هذا بالإضافة إلى أنه لا يمكن قانونيا الإعتماد على إقتطاع آلي بمجرد فتح حساب بنكي فهذا مخالف تماما للقوانين و هو نشاط قد تعتبره السلط المعنية في الدولة بنشاط مستريب بما أنه لا وجود لهيكل منظم لهذه العملية مع العلم أن النادي ليس بإمكانه قانونيا الإشراف على جمع التبرعات بهذه الطريقة بالذات.


أيضا طلب تعيين مسؤولين سبق و أن نجحوا في إدارة الفروع هو أيضا طلب غريب بما أنه تم فعلا الإتصال بالعديد من الأسماء التي طالبت بها الجماهير و لكن جميعهم رفضوا مد يد العون لأسباب مختلفة. فلمذا إعادة طرح فكرة فشلت سابقا؟.


عموما ما يمكن قوله على الملتقى الوطني السابع هو " تمخض الجبل فولد فأرا". و لعلى النقطة الوحيدة التي يمكن تثمينها هو المطالبة بجلسة عامة تقييمية لكي يتسنى للمنخرطين الإطلاع عن قرب على كل التفاصيل. و من ثم، و باعتبار أن الجلسة العامة سيدة نفسها، يمكن فرض جلسة عامة إنتخابية.