الكرة الطائرة: أسبوع حاسم لكبريات الإفريقي و الجامعة تحاول إرباك الفريق



بعد ترشحهن عن جدارة، على حساب الأولمبي القليبي، إلى الدور النصف النهائي لكأس تونس للكرة الطائرة، ستكون سيدات نادي باب جديد على موعد مع أسبوع حاسم و تاريخي لفريق عاد إلى الواجهة من أكبر الأبواب بعد غياب فاق العشرين سنة.


إذ سيكون النادي الإفريقي على موعدين هامين جدا في ضرف وجيز، أولهما غدا الإربعاء 9 ماي 2018 على الساعة 18:00 حين يلاقي الجمعية الرياضية بالمدينة الجديدة في ذهاب نصف نهائي البطولة. و سيكون الإنتصار مهم جدا قبل مباراة العودة لكي يضع قدما في الوطني أ.


أما المواجهة الثانية فستكون يوم السبت 12 ماي 2018، و هي من الوزن الثقيل و الثقيل جدا إذ سيلاقي نادي باب جديد الجمعية النسائية بقرطاج على الساعة السادسة بالقرجاني في نصف نهائي كأس تونس.


مباراة الكأس و إن تبدو صعبة نوعا ما على فتيات الإفريقي و ذلك لأهمية المنافس الذي يتربع على عرش الكرة الطائرة النسائية منذ 6 مواسم متتالية و صاحب إنجازات إفريقية كبيرة آخرها نهائي رابطة الأبطال، إلا أن سيدات الأحمر و الأبيض ستلعبن حظوظهن لآخر لحظة خاصة و أن أسبقية الميدان و الجمهور ستكون لصالحهن. و هذا ما يجعلنا نقول بأن المباراة ستكون حتما صعبة على الضيوف رغم فارق الخبرة.


و ما يزيدنا يقينا بأن هناك ضغطا كبيرا على الجامعة ووعيها بأن مهمة بطلات تونس لن تكون هينة، سارع المسؤولون منذ التعرف على منافس قرطاج إلى فرض الإعتماد على القرعة لتحديد إسم الفريق المستظيف. و ذلك رغم أن القوانين تفرض على نوادي الوطني أ التنقل لميادين الفرق التي تنتمي إلى أصناف أدنى في مباريات الكأس.


لجوء الجامعة للقرعة أثار إستغراب مسؤولي النادي الإفريقي و المتابعين للعبة إلا أنه شائت الأقدار أن ينصف الحظ النادي الإفريقي لتكون قاعة المرحوم "شريف باللامين" ميدان المواجهة المرتقبة.


من جهة أخرى تابعت جماهير النادي قرار المكتب الجامعي بالسماح للاعبات صنف أقل من 23 سنة بالمشاركة المزدوجة في مباريات الكأس و ذلك لقلة عدد اللاعبات و لمصلحة الكرة الطائرة.

و إن كان هذا القرار سليما إلا أن توقيته يطرح أكثر من تسائل حول حياد الجامعة إذ كان من الأجدر أن يخرج القرار منذ بداية مسابقة الكأس و ذلك لضمان تساوي حظوظ كل الفرق.


ممارسات مخجلة و لا يمكن أن تكون بريئة لذلك ندعوا إدارة فرع الكرة الطائرة لدفاع بكل الوسائل القانونية عن حقوق النادي و إن لزم الأمر الدعوة لجماهيرنا في مختلف المواقع و الصفحات لتظاهر أمام مقر الجامعة كما فعلنا ذات مرة أمام جامعة كرة القدم لكي يعلم الجميع أن للإفريقي شعب يحميه .

321 مشاهدة