top of page

الجديد في ملف "ماركو سيموني"


منذ إعفائه من تدريب النادي الإفريقي من قبل الهيئة التسييرية برئاسة "مروان حمودية" موسم 2017ـ2018، و لا يزال المدرب الإيطالي "ماركو سيموني" يطالب بمستحقاته المالية المتخلدة.


"سيموني" أبدى في عديد المرات عدم تفهم للوضعية المالية لنادي باب جديد و طالب بسداد مستحقاته كاملة رافضا كل صلح. و ما زاد في تمسكه برأيه الطريقة السلبية التي تعامل بها الرئيس المخلوع "عبد السلام اليونسي" مع ملفه و التجاهل الكبير الذي وجده من هيئته.


هذا و حسب بعض المعلومات فإن هيئة "يوسف العلمي" قد توصلت أخيرا إلى إتفاق مع محامي المدرب لتقسيط المبلغ إلى عدة دفاعات مقابل التنازل على القضية المرفوعة لدى لجنة النزاعات بالفيفا. و إذا ما تم ذلك فعلا فسيتخلص الإفريقي من ضغط كبير في ملف النزاعات بما أن المبلغ الذي يجب دفعه قبل يوم 15 أوت 2021 حوالي 2،5 مليون دينار.


للمتابعة



٦٬٦٠٩ مشاهدات

Comments


bottom of page