إنعقد البارحة: إجتماع طارئ رفيع المستوى لوضع مشروع إنقاذ للنادي الإفريقي




إنعد ليلة البارحة إجتماع للعديد من الشخصيات المحسوبة على النادي الإفريقي، و ذلك للتباحث في الوضع المعقد الذي يمر به نادي الشعب و البحث في السبل و الحلول الممكنة لإنقاذه من هذا المأزق في أسرع وقت.


هذا و حسب تصريح "ماهر السنوسي" صبحاح اليوم في سبورت إكسبراس على أمواج إذاعة موزاييك، فقد حضر هذا الإجتماع كل من؛ حمودة بن عمار، كمال إيدير، سعيد ناجي، موران حمودية، يوسف الشاهد، الفاضل عبد الكافي، خليل الشايبي، مهدي الغربي و علي علولو.


و قد نظر المجتمعون في السبل الكفيلة لتوفير سيولة عاجلة بحوالي 10 مليون دينار لإخراج النادي من ضائقته المالية. كما تم التباحث في كيفية إنتخاب إدارة جديدة تكون في شكل مجلس إدارة يشرف على النادي يضم العديد من الأسماء التي يمكنها أن تشكل حزاما ماليا مع إحداث هيكل للرقابة المالية و التصرف يراقب أعمال هذا المجلس في الإنتخابات القادمة.


و حسب "السنوسي" فإن الحل الوحيد الآن هو أن تلتف مجموعة من الأسماء الفاعلة و ليس إعادة إنتخاب إسم وحيد قد يعجز مجددا على الخروج بالنادي من مأزقه.


واختتم المسؤول السابق في النادي كلامه، مؤكدا بأن هذه المبادرة هي خطوة أولى لإعادة الإفريقي إلى مداره نافيا في الوقت ذاته أن يكون الهدف إنتفاع جهة معينة مستبقا الإشاعات التي ستبث في صفوف الجماهير كالعادة حسب قوله.