إلى "فوزي الصغير": "كان إلي يتكلم مهبول إلي يسمع عاقل!"



كما تابعت جماهير النادي الإفريقي في اليومين الفارطين، ظهر من جديد نائب رئيس النادي الإفريقي "فوزي الصغير" بتصريحات ظن أنها نارية و ظن أنه وجه من خلالها إتهامات عدة و متعددة لرئيس النادي "عبد السلام اليونسي".


"الصغير" و إن كان في ظاهر كلامه أنه يريد الخير للإفريقي و يريد توعية جماهير النادي إلا أن في باطن "خطبته" تملص من المسؤولية و محاولة لإيهام المستمع بإنحيازه لصف الأحباء. إذ كيف يتفنن الرجل في توجيه الإتهامات للجميع و نسي أن لديه صفة نائب رئيس أي أنه الذراع الأيمن و أحد منفذي خطة الخراب التي قامت بها الهيئة.


و بالرجوع إلى تصريحات "الصغير" الأخيرة على قناة نسمة و التي سبقتها على قناة تونسنا، بات واضحا و بإمكاننا التأكيد بأن الرجل ليس في كامل وعيه. إذ هنالك العديد و العديد من التناقضات في كلامه و في حين كان يوجه الإتهامات للجميع و خصوصا "لليونسي" كان في نفس الوقت يؤكد شبهات الفساد على نفسه. إذ إعترف بلسانه بأنه زور إشتراكات لكي يتمكن "اليونسي" من الوصول إلى سدة الحكم. فكيف إذا لمن تواطئ في الفساد قبل أن ينتخب أن يتملص من المسؤولية بعد أن الإنتخابات.


هذا بالإضافة إلى تقرير الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الذي أحالته مؤخرا على أنظار القضاء، و الذي تضمن تجاوزا خطيرا جدا قام به "الصغير" مستغلا صفته كنائب رئيس و مسؤول من خلال شبهة سوء تصرّف في حساب بنكي مفتوح لفائدة فروع الشبّان كان هو يشرف عليه مباشرة.


إذا ليعلم "فوزي الصغير" أن لا أحد من هيئة "اليونسي" بريئ من كم الخراب الذي ضرب النادي و أن الجميع سواء أمام غضب الجماهير.