أين ذهب علي العابدي؟



لا تزال جماهير النادي الإفريقي تنتظر عودة علي العابدي إلى مستواه الحقيقي، بعد المردود المحير الذي ظهر به في المباريات الأخيرة. و حتى مباراة المنستير و التي قدم فيها النادي الإفريقي مردودا ممتازا، كن العابدي شبحا لنفسه و لم يقدم الإظافة المعهودة بالرغم من مشاركته في أغلب العمليات الهجومية.


العابدى، ذلك اللاعب السريع القوي في الثنائيات الأرضية و كذلك الهوائية، و صاحب التوزيعات الدقيقة، لم يعد يقنع المتابعين. و إذا ما حاولنا إيجاد الأسباب وراء ذلك، فبإيمكننا أن نحمل المسؤولية بدرجة أولى للاعب الذي و على ما يبدو أصبح لا يخشى المنافسة في ظل غياب البديل , و بالتالي ولم يعد يقدم أفضل ما لديه.

و بدرجة أكبر تتحمل إدارة "اليونسي" المسؤولية، و التي فشلت في إيجاد لاعب يمد يد المساعدة على الرواق الأيسر مما أدى إلى إستنزاف "العابدي" الذي لم يركن إلى الراحة منذ مدة طويلة عكس بقية اللاعبين الذين لديهم معوض و حتى أكثر من معوض في بعض المراكز.


عموما، لازال الموسم في بدايته و ما على "سفيان الحيدوسي" و من حوله إلا إيجاد الحلول اللازمة عاجلا و ليس آجلا و قبل غلق أبواب "المركاتو" الصيفي. خاصة قبل إنطلاق البطولة الإفريقية و كأس تونس و تصبح بذلك 3 منافسات ستتطلب الكثير الكثير من المجهودات.

551 عرض